نجمات بين رجال السياسة والمال




قد لا يبدو مستغرباً ما تناقلته المواقع الالكترونية ووسائل الإعلام عن علاقة نجل الرئيس المصري المخلوع علاء مبارك بالفنانة شريهان وغرامه بها. إذ كانت نجمة عصرها وأجمل جميلات الشاشة في أواخر الثمانينيات وبداية التسعينيات. وليست شريهان أوّل فنانة تلاحقها تلك الأخبار. منذ زمن بعيد، ارتبط الفن ارتباطاً وثيقاً بالمال والسلطة من خلال علاقة حكمتها لغة القلب في بعض الأحيان. إلا أنّ المصالح والأرقام وتبادل المنافع سيطرت في الغالب على
العلاقات التي تجمع نجمات الفن برجال السلطة والسياسة.
غرام النجمات برجال السلطة والمال قصص تتحول في أحيان كثيرة إلى "غرام وانتقام" كما حصل مع شريهان التي قيل إنّ والدة علاء مبارك كانت سبباً في الحادث الذي تعرّضت له. في حين قيل أيضاً إنّ زوجة رجل الأعمال الشهير حسام أبو الفتوح استاءت من إعجاب زوجها الشديد بشريهان، فأمرت برميها من الطابق السابع. وسواء كان الفاعل سوزان مبارك أو زوجة أبو الفتوح، فالنتيجة واحدة هو تحوّل حياة أهم نجمة استعراضية إلى مأساة.
تعتبر علاقة الحب التي ربطت نجمة الإغراء الأشهر مارلين مونرو بالرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي من أشهر قصص الغرام التي جمعت الفن بالسلطة. إذ كانت تلتقيه في إحدى الغرف الخاصة في البيت الأبيض، فعرفت الكثير من الأسرار. وعندما حاول إنهاء علاقته بها، فشل. ورغم أنّ مارلين ماتت منتحرة، إلا أنّ الكثير من الأخبار تشير إلى أنّها لم تنتحر بل إنّ رجال كيندي قتلوها. ويقال أيضاً إنّ إدمانها على الخمور وفشلها العاطفي يقفان وراء انتحارها.
بين السلطة والشهرة
مع بداية ما سُمّي بعصر الإنفتاح في عهد السادات، انتشرت ظاهرة رجال الأعمال، وزاد عددهم وأصبحوا يشكلون شريحة كبيرة في المجتمع المصري. وبدأت تنتشر في الوسط الفني ظاهرة ارتباط الفنانات برجال الأعمال. وكان حسام أبو الفتوح أشهر رجل أعمال ربطته علاقات عديدة بالفنانات لكن بقيت الراقصة دينا الأشهر بسبب الفيلم الإباحي الذي انتشر لها مع أبو الفتوح، ثم اعترفت بأنّها تزوجته عرفياً.

وبقي الكثير من زيجات الفنانات برجال الأعمال في دائرة الغموض والسرية. بعضهم كان يبقي زواجه سراً لإعتبارات عدة، منها أنّ رجل الأعمال المعني متزوج أو أنّ عائلته ترفض زواجه من فنانة. فيما آخرون اشترطوا على زوجاتهم الاعتزال. وهذا ما حصل مع الفنانة جيهان نصر التي حققت شهرة كبيرة ثم فاجأت الوسط بزواجها من رجل أعمال سعودي واعتزالها الفن. وكذلك فعلت شيرين سيف النصر التي تزوّجت من رجل أعمال سعودي واعتزلت الفن أربع سنوات. ثم طلّقت وعادت إلى عالم الشهرة والأضواء. فيما حافظت الفنانة سمية الخشاب على كتمان هوية زوجها رجل الإعمال السعودي لفترة طويلة الى أن أعلنت طلاقها منه منذ فترة.
حب ودماء وقتل
وإذا كانت علاقات النجمات برجال الأعمال والسياسيين تنتهي غالباً باعتزال الفنانة أو طلاقها، إلا أنّ بعض تلك القصص يتحوّل إلى نهايات مأساوية يحكمها القتل والدماء. ولعل أشهرها قضية المغنية اللبنانية سوزان تميم التي شغلت الرأي العام واتُّهم بقتلها رجل الأعمال المصري هشام طلعت الذي صدر بحقّه حكم بالإعدام ثم صدر حكم بالسجن المؤبد بعد استئناف القضية.
أيضاً، يعتبر مصرع الفنانة التونسية ذكرى الأكثر دموية في مسلسل قتل الفنانات. إذ قتلها زوجها رجل الأعمال المصري أيمن السويدي باطلاق أربع رصاصات عليها خلال مشادة بينهما. هكذا، أقدم السويدي على قتل مدير أعماله وزوجته قبل أن ينتحر.
الفنانة إلهام شاهين كادت أن تكون ضحية أخرى في مسلسل قتل الفنانات لكنّها نجت من محاولة تشويه وجهها بماء النار على يد زوجها السابق رجل الأعمال اللبناني عزت قدورة. إذ كلّف هذا الأخير أحد البلطجية بإحراق وجهها، لكنّ السلطات تمكّنت من إلقاء القبض عليه قبل أن ينفذ جريمته.

يذكر أنّه في السبعينيات، كانت الفنانة نبيلة عبيد أولى الفنانات اللواتي ارتبطن برجال أعمال عبر زواجها من اللبناني سركيس شلهوب. كذلك، ارتبطت ميرفت أمين بمصطفى البليدي الذي سبق أن تزوج هدى رمزي.
ومن زيجات النجومية والمال ارتباط الفنانة نادية الجندي برجل الأعمال محمد مختار الذي أثمر أفلاماً عدة لعبت نادية بطولتها. لكنّ الزواج انتهى بالطلاق كأغلب الزيجات. كذلك الأمر بالنسبة إلى الفنانة صفاء أبو السعود التي تزوّجت من رجل الأعمال السعودي صالح كامل، وزواج الفنانة لطيفة من ابنه وطلاقها. أيضاً، تمت خطبة المغنية هيفا وهبي على رجل الأعمال السعودي طارق الجفالي لكنّ الزواج لم يتم، فتزوجت بعده رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة. بينما ارتبطت إليسا العام الماضي بعلاقة مع رجل الأعمال الليبي طارق الخينوني كادت تتكلّل بالزواج. لكنّ ذلك لم يحصل. أما الفنانة شريهان، فقد تشاركت مع الفنانة إسعاد يونس رجل الأعمال الأردني علاء الخواجة. إذ رضيت أن تكون "ضرة" إسعاد يونس ولا يزال زواجهما قائماً حتى اليوم.
أما المغنية قمر فتدعي أنّ والد طفلها هو جمال أشرف مروان صاحب شركة "ميلودي" الذي يرفض الاعتراف بالطفل وينفي زواجه من قمر فيما هي تصرّ على أنّه تزوجها عرفياً.







0 komentar:

Poskan Komentar